فئة: حكايات و تجارب

الحل السحرى

الحل السحرى

عنوان جاذب و يثير الفضول وجدته عنوان لصفحة في أحد مواقع التسويق الإلكترونى تتحدث عن وسائل التسويق الإلكترونى… فهل يوجد بالفعل ما يسمى بـ “الحل السحرى”؟ هل يمكن أن توجد طريقة أو حل واحد “سحرى” نستطيع جميعاً أن نستخدمه فى تسويق منتجاتنا؟ هل أدوات التسويق الإلكترونى مثل الفيسبوك و اليوتيوب و التويتر و مواقع الإعلانات كما ذكر المقال الدعائي فعلا تعتبر “الحل السحرى” لتسويق منتجاتنا؟

فى رأيى الإجابة على كل الأسئلة السابقة: لأ طبعا!! لا يوجد ا يسمى “بالحل السحرى” و لكن يوجد “الحل المناسب” ما يصلح لتسويق منتجى قد لا يجدي نفعا ً لتسويق منتجك. و العلم و الخبرة و البحث و التجارب هما ما يمكن أن تعتمد عليهم لتصل للحلول التسويقية المناسبة لأعمالك… لو كان هناك حلا سحرياً لإستخدمه كل الناس و لنجحت و إزدهرت كل الأعمال بدون إستثناء… شوية ضمير يا ناس عند الدعاية لخدماتكم 🙂

الدليل المادى

الدليل المادى فى التسويق

ذهبت لمقابلة مسئول فى أحد شركات الشحن المحلية الشهيرة للمحاولة للوصول لإتفاق جيد على أسعار الشحن لموقع تجارة إلكترونية خاص بأحد عملائى. بالرغم من وجود الشركة فى موقع جيد بمصر الجديدة لكنك فى الغالب لن تلحظ اللافتة الصغيرة الغير واضح المكتوب عليها بسبب عوامل الزمن شكلها كده من ساعة ما فتحوا الشركة من ٣٠ سنة وللا حاجة 🙂

صعدت للدور الموجود به المسؤل فوجدت الشركة ليست أفضل حالا من اللافته القديمة. مش مهم.. أنا بس عايز ديل كويس و خلاص… دخلت للمسؤل عرفته بنفسى و أوضحتله طلبى فرفض يعطيني أي أسعار قبل ما أبعت له السجل التجاري و البطاقة الضريبية بالرغم أنني أوضحت له إني بس عايز معلومات مش أكتر و لما نمضي العقد ها أبعتله اللي هو عايزه! بس برضو أصر!

إقرا المزيد...

منذ حوالى سنة إشتريت حقيبة لابتوب Targus و الحقيقة كانت غالية شوية لأنها جلد طبيعى.. و منذ فترة قصيرة لاحظت أن القطعة الجلدية التى تربط اليد بالحقيبة بدات تنقطع!! على الرغم من انها لم تكن مشكلة كبيرة حيث أن تحت هذه القطعة الجلدية هناك طبقة من القماش القوى تربط اليد بالحقيبة و هذه القطعة الجلدية ليست إلا غطاء فقد تضايقت جدا …. معقول شنطة بالثمن ده ما تكملش سنة؟!!!

إقرا المزيد...

بعد ما تخرجت من الكلية بحوالى سنة و نصف اخذت القرار الجرئ …. هافتح المشروع اللى بتمناه،

فكرت فى البداية أن أعطى العيش لخبازه و أستعين بمحاسب قانونى لمساعدتى فى الإجراءات و بالفعل قمت بمقابلة أكثر من واحد و كانت السمة الغالبة على كل من قابلتهم أنه عندما تسألة سؤال يعطيك نصف معلومة او يتوهك و لا يرد على السؤال و طبعا أهم حاجة أنه يحسسك أنه من غيره ممكن تروح فى داهية و تتورط إلخ… بإختصار لم أسترح لأى منهم و قررت أن اقوم بالإجراءات بنفسى!!

إقرا المزيد...

تابع المدير

 تابع خلاصات المدير

 

 

Google+المدير

أقرأ حاليا..

المدير على بريدك

أدخل بريدك الإلكترونى لتصلك التدوينات الجديدة

Delivered by FeedBurner