فئة: كلامى!

يب أنا مش فاهم هو ليه الحكومة عملت علاوة مايو الـ 30% دى!!  يعنى من غير زعل كدة هل موظفين الحكومة اللى متوسط إنتاجيتهم الفعلية  فى يوم العمل تقل عن 30 دقيقة يستاهلوا علاوة أو زيادة المرتب؟؟!!! طيب أنا أعرف أنه لما أى وظيفة بيزيد إقبال الناس عليها بيقل مرتبها … و إحنا عارفين فى كام مليون واحد فى مصر مستعد يشتغل موظف حكومة حتى لو بـ 80 جنيه فى الشهر يبقى ليه نزود المرتبات؟؟؟ من الآخر كدة إذا كان موظف الحكومة اللى مش بينتج و بيرتشى (مش كل الموظفين طبعا) مش عاجبه مرتبه ما يسيب الحكومة و يدور على شغل فى القطاع الخاص بأضعاف مرتبه فى الحكومة بس معلش لازم هيدوس على نفسه شوية و يشتغل 8 ساعات بجد!!

إقرا المزيد...

كالعادة فى شهر يناير بعد إنهاء حسابات العام السابق أصاب بإحباط من نسبة الربح الصافى مقارنة بمجموع الدخل… و كالعادة زى كل سنة آخذ القرار الثورة برفع الأسعار من 10% لـ 30% على الخدمات التى أقدمها… و كالعادة أيضا زى كل سنة أكتشف بعد عدة أيام إن مش أنا بس اللى عملت كدة!! كل حاجة زاد سعرها فجأة و بدون مبرر اليومين اللى فاتو (حد يقوللى مثلا ليه رول أكياس الزبالة زاد سعره من 7 إلى 9 جنيه!)

يعنى النتيجة كالعاده برضة إننى مش هاحس آخر السنة بزيادة فى الربح لأن زيادة المصاريف هاتاكل زيادة الأسعار بتاعتى!!

زيادة الأسعار دى بقت فيلم بايخ و الناس كلها إتعودت عليه خلاص. الحمد لله أنى أستطيع مواجهة زيادة الأسعار بزيادة أسعارى .. ربنا يكون فى عون الموظفين و خصوصا بتوع الحكومة.

شركة صََرفت وقت و مجهود و فلوس علشان يعملوا برنامج و يبيعوة و يكسبوا منه…  و واحد تانى معقد نفسيا يتعب و يصرف وقت و مجهود و يمكن فلوس علشان يعمل كراك للبرنامج ده… و بعدين إحنا نجيب البرنامج و الكراك ببلاش و ندعى للراجل اللى عمل الكراك و يتحرق اللى عمل البرنامج!!

المسخرة فى الموضوع إن اشد الناس تديناً ( بما فيهم رجال الدين) لايجدون اى غضاضة فى إستخدام البرامج المنسوخة… مش حرام ولا حاجة… مع إنها سرقة علنى!! و يمكن دى من الحاجات القليلة جدا التى إتفق عليها الناس ضمنيا.

من المفروض أن أبدأ بإلقاء اللوم على شركات البرمجيات متهما إياهم بالإحتكار و المبالغة فى الأسعار إلخ إلخ .. على الأقل علشان انام و انا ضميرى مرتاح و ما يكونش عندى إحساس بالذنب لكن الضمير بيقول واحد عمل حاجة … من حقة يبيعها بالسعر اللى هو عايزه زى ما انا من حقى إنى أشتريها أو ما اشتريهاش.

الحقيقة لقد قررت أن أبدأ بنفسى فى هذا الموضوع و أحاول على قدر الإمكان تقليل ما أقوم بسرقته 🙂 و كلما توفر لدى بعض المال أقوم بشراء نسخة Windows مثلا لأحد الأجهزة. أيضا قررت التوقف عن إستخدال الـ MS Office فى أغلب الأجهزة و إستعنت بـ Open Office المجانى فى اغلب الاجهزة…

طبعا المشوار لسة طويل فأنا محتاج ثروة صغيرة لأقوم بشراء كل البرامج التى أستخدمها, و إن كنت اتمنى من الجهات الحكومية و الاهلية التى تساند المشاريع الصغيرة بالإضافة لشركات البرمجيات الكبرى ان يتعاونوا لدعم هذه البرامج لهذه الشريحة من أصحاب الأعمال الصغيرة و المتوسطة.

باموت من الضحك لما باشوف مسؤل كبير ييجى فى التليفزيون أو فى الجورنال و بصرح بأن المشاريع الصغيرة هى الأمل فى إنقاذ الإقتصاد المصرى و حل مشكلة البطالة إلخ و لذلك نقوم الحكومة بدعم هذه المشاريع بمساعدة الشباب و صغار المستثمرين إلخ إلخ…

النصف الاول من التصريح صح جدا و مش عندنا بس… قرأت مره فى النيوزويك أن المشاريع الصغيرة هى الامل من إنقاذ العالم بأسره من الكساد العالمى القادم و لكن النصف الثانى الخاص بالدعم … أنا شخصيا ما شفتوش … لو حد شافه يا جماعة ياريت يقول لى!!

البداية دى كانت مهمة لأنى شخصيا لما فكرت أفتح مشروعى الخاص كنت متفائل جدا و مصدق كلام الحكومة كلله و لكن بعد التجربة طلعت على نياتى 🙂

هل معنى كلامى إن الواحد ما يفكرش يفتح بيزنس خاص بيه؟ طبعا لا… بدليل إنى غير نادم على أنى صاحب عمل و لو الزمن عاد بى لفتحت المكتب برضه و لكن اكيد كنت هاوفر على نفسى كثير من الوقت الذى ضاع و المشاكل التى حدثت بسبب جهلى بأمور صغيرة و لكن هامة جدا كان يجب مراعاتها و لكن للأسف لم اجد من ينصحنى.

تابع المدير

 تابع خلاصات المدير

 

 

Google+المدير

أقرأ حاليا..

المدير على بريدك

أدخل بريدك الإلكترونى لتصلك التدوينات الجديدة

Delivered by FeedBurner